مقارنة بين متصفح فايرفوكس و اوبرا (أي متصفح هو أكثر أمانا)

عندما يتعلق الأمر بالأمن الشخصي عبر الإنترنت و الخصوصية يمكن لمتصفح موثوق و آمن أن يحدث فرقًا كبيرًا.

و لكن يعد اختيار المتصفح المناسب ليس بالأمر السهل.

تم اطلاق متصفح فايرفوكس و متصفح اوبرا منذ زمن طويل و على الرغم من أن أيا منهما لا يتمتع بشعبية كبيرة مثل متصفح جوجل كروم إلا أنه غالبًا ما يتم وصفهما على أنهما بدائل جيدة.

إذا كان الأمان والخصوصية هما أولويتك فأيهما يجب عليك أن تختار ، متصفح فايرفوكس أو اوبرا ؟

ما مدى أمان متصفح فايرفوكس ؟


تم تطوير متصفح Firefox بواسطة مؤسسة Mozilla و فرعها Mozilla Corporation و تم إطلاق فايرفوكس في عام 2002 كبديل لمتصفح Netscape ، الذي كان هو المتصفح الرائد في السوق في ذلك الوقت.

على مر السنين ، حصل متصفح فاير فوكس على شعبية كبيرة في تقدميه الخصوصية و الأمان عبر الإنترنت حيث حصل على ملايين المستخدمين من جميع أنحاء العالم.

يتمتع متصفح فايرفوكس بحماية ضد التتبع و يمكن للمستخدم الاختيار بين الإعدادات القياسية و الصارمة و المخصصة. للوصول إلى الإعدادات وتغييرها ، انقر فوق الثلاثة شخطات الصغيرة في الزاوية اليمنى العليا ، و انتقل إلى الإعدادات ، وانتقل لأسفل إلى الخصوصية والأمان Privacy & Security.

بدلاً من ذلك ، يمكنك ببساطة كتابة : about:preferences#privacy في شريط العناوين.

اذا قمت باختيار الإعداد القياسي فسيحظر المتصفح أدوات التتبع في النوافذ الخاصة فقط و يتم حظر الأدوات و التشفير و أجهزة تتبع مواقع التواصل الاجتماعية في الإعداد الصارم.

يمكن للخيار المخصص حظر كل ما سبق ، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من ملفات تعريف الارتباط.

يقوم متصفح فاير فوكس بجمع بيانات المستخدم بشكل افتراضي كما هو مذكور في سياسة الخصوصية الخاصة به ، ولكنه لا يبيعها لأطراف ثالثة.

ومع ذلك يمكن تعطيل جميع عمليات جمع البيانات في قائمة الخصوصية والأمان Privacy & Security.

يحتوي متصفح فايرفوكس أيضًا على مدير كلمات مرور و الذي يقوم بتخزين كلمات مرور المستخدم و تشفيرها.

على الرغم من أنها ليست جيدة مثل بعض مديري كلمات المرور المدفوعة ، إلا أنها تنجز المهمة بالتأكيد.

يحتوي فايرفوكس أيضًا على إضافات خاصة به تركز على الأمان. تعتبر Containers أكثرها فائدة لأنها تتيح للمستخدمين تقسيم تصفحهم للحصول على طبقة إضافية من الأمان.

تعد Firefox Monitor إضافة رائعة أيضًا – فهي تُعلم المستخدم إذا تم تسريب عناوين الايميلات و كلمات المرور الخاصة به.

هل ما زال متصفح أوبرا آمنًا ؟

تم تطوير متصفح أوبرا بواسطة اثنين من المبرمجين النرويجيين و تم إصداره في عام 1995 قبل سنوات من معظم المتصفحات التي نستخدمها اليوم.

متصفح أوبرا ليس شائعا كما كان من قبل ، و الأشخاص الذين يهتمون بالأمان ابتعدوا عنها منذ عام 2016 عندما تم شراؤه من قبل الصين (الصين ليست معروفة تمامًا بالشفافية والأمن الرقمي).

هل هذه المخاوف مبررة حقًا ، و ما مدى أمان متصفح أوبرا اليوم ؟

يكفي إلقاء نظرة على سياسة خصوصية متصفح Opera للتوقف مؤقتًا.

فعلى سبيل المثال ، تنص السياسة على أن المتصفح يستخدم تقنية تابعة لجهة خارجية ، “قد يستخدم بعضها بياناتك بطرق مختلفة”.

يحتوي أوبرا أيضًا على شبكة افتراضية خاصة (VPN) و هي خدمة مجانية تمامًا و تقوم باخفاء عنوان الIP الخاص بالمستخدم و موقعه دون التأثير على الأداء كثيرًا.

ولكن كان هناك جدل كبير حول هذه الميزة حيث تم وصفها بأنها “أداة لجمع البيانات بشكل مخفي”.

وفقًا للمنفذ ، فإن خدمة الVPN في متصفح أوبرا ليست في الواقع شبكة افتراضية خاصة بل هي وكيل متصفح يقوم في الواقع بجمع بيانات المستخدم ثم بيعها لشركات الإعلانات.

من بين أمور أخرى ، يقوم أيضا بجمع معلومات حول جهازك ونظام التشغيل الخاص بك.

مثل معظم المتصفحات في الوقت الحاضر ، يتمتع متصفح أوبرا بوضع خاص و على عكس بعض منافسيها فهي قابلة للتخصيص للغاية وبديهية وجذابة بصريًا.

الخلاصة و الاستنتاج النهائي Firefox vs Opera


متصفح أوبرا أنيق ويحتوي على الكثير من الميزات الرائعة و أسرع من منافسيه و لكن بالنسبة للأمان والخصوصية فهو ببساطة لا يحقق النتائج المرجوة.

بالنسبة لأولئك الذين يرغبون حقًا في البقاء آمنين عبر الإنترنت وحماية بياناتهم الشخصية يعد متصفح فايرفوكس خيارًا أفضل بكثير من اوبرا.

وإذا لم تكن من محبي فايرفوكس لسبب ما ، فهناك خيارات أخرى يجب وضعها في الاعتبار و تجربتها.

شاهد أيضا :

شرح إظهار كلمات المرور المخزنة في المتصفح لجوجل كروم و ايدج

omar
omar

عمر كاتب تقني مستقل من سوريا يعمل بدوام كامل على موقع تعلم صح ، مهتم في نشر اخر الشروحات و الاخبار التقنية حول السوشيال ميديا و التطبيقات و المواقع الالكترونية.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

test *